التخطي إلى المحتوى
تاريخ اليوم العالمى للمراه والاحتفال به

الاحتفال عالميا بالمراه  بدايه من المطالبة بالمشاركه فى الانتخاب و الحياة السياسية وغيرها، يحتفل نساء العالم اجمع باليوم الخاص بهم فى الثامن من مارس من كل عام ، وقد سمى من قبل ان يعتمد من الجمعيه العامه للامم المتحده رسميا فى 8 مارس 1975  ب “اليوم العالمي للمرأة العاملة” ، فى بهذا اليوم تحتفل نساء العالم في هذا العام بحقوقها،  وانتصارها فى المعركه الاجتماعيه التى تسعى لها منذ زمن .

وقد ظهرت مبادرة  من قبل الأمم المتحدة تحمل اسم “كوكب 50-50” وذلك فى بدايه عام 2030، وهى اهم خطوه للمساواه بين الرجل والمراه فى التاريخ ، وستعمل على رفع المعاناه التى تقع على النساء فى جميع انحاء العالم ، وتقوم هذه المناسبه بجمع كل نساء العالم باختلاف اديانهم وثقافتهم وحضاراتهم ، الا انهم يجتمعون تحت اسم وحده ومساواه وحريه ، ويستعرضون تاريخ النضال الطويل الخاص بهم فى الحصول على حقوقهم فى العالم اجمع .

اليوم-العالمي

بدايه ظهور اليوم العالمى للمراه : 

  •  عام 1856 قام المسئوولين السياسين بامريكل بوضع مشكله المراه العامله منصب اهميه لحلها ، وذلك بعد تجمهر كثير من النساء بنيويورك احتجاجا على الاعمال التى يعملون بها ووصفها بانها “لا انسانيه ” .
  •    8 مارس عام 1908 طالبت الالاف من النساء بتقليل ساعات العمل ومنحهم حق الانتخاب  وعدم  عمل الاطفاق تحت  شعار ” خبز و ورد ” ، و انضمت لهذه الطلبات  مجموعه من نساء الطبقة المتوسطة مطالبه بالمساواه وحقهم فى الانتخابات
  • اغسطس  عام 1910 شاركت نحو  100 امرأة من 17 دولة مختلفه  فى اول مؤتمر دولى للنساء فى كوبنهاغن ،  وقد تم الموافقه على طلب الاحتفال بيوم  المرأة العالمي بعد ما قدمته الناشطه الالمانيه ” كلارا زيتكين ” ، وكان الاحتفال بيوم المرأة العالمي فيالنمسا والمانيا ووسويسرا والدنمارك في 19 مارس فى  عام 1911.
  •  عام 1945 بدأت الدول فى الاحتفال  باليوم العالمي بعد  انعقاد أول مؤتمر  للنساء تحت مسمى الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي في باريس.
  •  عام 1975 تم اعتماد  اعتماد يوم الثامن من مارس من كل عام، عيدا عالمى للمراه نظرا لما قدمته من بطولات واعمال .

وتقوم الكثير من البلدان كامريكا وروسيا والنمسا والمالنيا بالاحتفال رسميا بهذا اليوم ، واعتباره عطله رسميه تقديرا للمراه ، على النقيض ترفض بلاد كثيره الاعتراف بهذا اليوم كالصين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.