التخطي إلى المحتوى

وسط ما يكون عليه العالم من أحداث مستمرة يتشابك بها الغضب مع الرضى و الحزن مع السرور ، و فى اطار ما يمر على كل انسان فى أى مكان من ظروف وملابسات فى الحياة تتنوع ما بين السار والسئ، فانه وسط كل ذلك يكون يوم الفلانتين أو عيد الحب كى يعمل على تخليد الحب وتجسيد المشاعر والرحمة والمودة وابراز المشاعر و خروجها من القلوب فى صورة أمور ملموسة تمثلها وسائل الاحتفال بهذا اليوم وما يكون له من عناصر هامة .

رسائل جميلة و مسجات الفلانتين تمثل وسيلة احتفال فى عيد الحب

من قلبي نبغيك…. وربي ليا يخليك.. وبعيد الحب، يا عمري نهنيك.
لو كان لعيد الحب وردة فهى أنتى…وإن كان لعيد الحب بسمة فهى بسمتك…وأن كان هذا عيد حبي.. فعيدى أن تكونى معي!
عاهدت ربي كل ما تمر سنة أحبك أكتر وأشتاقلك أكثر وأتمنالك أحلى عيد حب يا أغلى حبيب.
اليوم أحبك، بكرة أعشقك ، بعده في العناية المركزة، والسبب أموت فيك.
أنت بعيد وقلبك بعيد وبالك بعيد، بس أحبك أكيد، واتمنى لك عيد فالنتاين سعيد
أحبك كثر ما مرت دقايق بيني وبينك، وإذا ما شفتك بعيني، غلا قلبي نطق وينك.
دخلت إمتحان الحب ونسيت شكل الكتابة ..فكتبت اسمك سؤال ورسمت عيونك إجابة
يكفينى من عمرى لحظتين ..لحظة تكون فيها سعيد ..ولحظة تفتكرنى وانا عنك بعيد.
فى ناس عن العيون بتغيب ..وأجمل ذكريات بتسيب ..وتيجى سيرتهم نبتسم ..علشان فى قلوبنا مش بتغيب .
ومهما كانت صورتهم بعيد ..هتفضل فى القلب غلاوتهم بتزيد .
نفسى اصورك يا حبيبى مع الشمس وقت الشروق .. علشان اكون اول عاشق يصور الشمس مع القمر يا حبيبى .

رسائل الاحتفال بالمناسبات العامة والخاصة

يوجد الكثير من المناسبات التى يمر عليها الانسان والتى تعتبر جزءا هاما فى حياة أى انسان فى مختلف الأماكن والأزمان وهذة المناسبات تتنوع ما بين مناسبات يحتفل بها العالم فى وقت واحد وذلك مثل مناسبة رأس السنة الميلادية مثلا ، ومناسبات أخرى تأخذ الطابع الشخصى فى الاحتفال والتى يكون منها مناسبات الارتباط والزواج و مناسبات النجاح أيضا وغير ذلك من المناسبات العامة والخاصة ، ويدخل عيد الحب ضمن المناسبات العامة التى يحتفل بها الكثير من الشعوب العربية والبلاد الغربية أيضا ، و تمثل الرسائل ذات المعانى الطيبة و الكلام الحسن وسيلة هامة من وسائل الاحتفال بكافة ما يكون من المناسبات العامة والخاصة ومناسبة الفلانتين داى .

الاحتفال فى عيد الحب

يأتى الاحتفال فى هذا اليوم الذى يكون فى تاريخ 14 من شهر فبراير فى كل عام ميلادى من الاحتفالات الهامة التى يتطلع اليها الكثير من الناس والتى تعمل على اضفاء طابع من الحب على المتحابين يمثله عيد الحب وما يكون له من مظاهر احتفالية مختلفة تشكل فى هيئة رسائل حب وبوستات ورود حمراء و قلوب أيضا ، بالاضافة الى ما يكون من تبادل الهدايا الجميلة فى هذة المناسبة العامة والتى تكون تلك الهدايا لها سمة واحدة وهى سمة الحب بغض النظر عن سعر تلك الهدايا وثمنها اذ تكون هدايا الفلانتين بمثابة رمز يعمل على تجسيد المشاعر والحب .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.