التخطي إلى المحتوى
العلاقات السعودية الكندية على صفيح ساخن
العلاقات السعودية والكندية

العلاقات السعودية الكندية في مهب الريح، في ظل تحدي كندي فج للملكة العربية السعودية، فقد صرح “جاستن ترودو” رئيس الوزراء الكندي في يوم الجمعة منذ وقت قليل، أنه سوف يستمر بعملية الضغط على المملكة العربية السعودية بخصوص حقوق الإنسان، وهذا ايضاً بخلاف النزاع والخلافات الدبلوماسية في العلاقات بين المملكة العربية السعودية وكندا المستمر الى وقتنا الحالي، كما صرح رئيس الوزراء الكندي رفضه التام لجميع التلميحات بشأن إفساد العلاقات الكندية السعودية.

كما صرح “توردو” لجميع الصحفيين الذين تواجده اليوم ” كان يجب ان يعرف السفير السابق ان كندا وحكومتها تقوم بمساعيها الدبلوماسية الكبيرة مع المملكة العربية السعودية منذ سنوات عديدة، وكل هذا يأتي بخصوص قضية حقوق الإنسان بالمملكة وايضاً أضاف “توردو” إثارة المسألة المتعلقة بحقوق الإنسان مع المملكة العربية السعودي في كل مره تتاح له الفرصة عن طريق اجتماعاته مع الحكومة السعودية، وكل هذا حسبما نشرة صحيفة “تورنتو ستار” الكندية.

تصريحات توردو في التلفزيون الكندي

كما أضاف “توردو” في التصريحات التي قام التلفزيون الكندي بإذاعتها على هامش قمة البلدان الناطقة باللغة الفرنسية فقد صرح وقال “سنواصل التحدث بوضوح وإصرار وقوة مع الجانب السعودي، دفاعاً عن جميع حقوق الإنسان ليس في المملكة العربية السعودية فقط بل في جميع دول العالم”.

العلاقات السعودية الكندية على صفيح ساخن

والملفت للانتباه هنا ان رئيس الوزراء الكندي قد أشار في معظم تصريحاته الي ما قد ورد وصرح به السفير السعودي سابقاً قبل يومين حيث صر السفير السعودي قائلا “إن كندا قد ارتكبت الكثير من الأخطاء مع السعودية” وأشار ايضاً رئيس الوزراء الكندي ان هذه التصريحات التي وردت من السفير السعودي هي السبب الرئيسي في اشعال هذا النزاع الدبلوماسي الذي وقع بين البلدين، وحسبما نشرت صحيفة ” نيويورك تايمز” فقد صرح هوراك: “لم يكن هناك وجود أي داعي لكل هذه الخلافات وهذا الوضع، ان نصرخ من على الهامش, لا اعتقد ان ذلك يأتي بأي نتيجة”، وجميع الاشخاص ينتظرون دائماً أخر التطورات التي تحدث بين المملكة العربية السعودية وكندا دائماً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.