التخطي إلى المحتوى
العلاقة بين الادمان و الامراض النفسية المختلفة
الادمان

هناك سؤال حير  العديد من العلماء طوال سنوات عديدة ، هل هناك علاقة بين تعاطى المخدرات والاصابة بالامراض النفسية ؟

قطعا هناك علاقة قوية بين المدمنين الذين قد اعتادوا تعاطى انواع المخدرات المختلفة وبين الاصابات العديدة والمتنوعة من الامراض النفسية والعصبية منها ،وهذا ما سوف تجده ايها القارىء فى هذا المقال.

نوعية العلاقة بين الادمان والامراض النفسية .

قد وصل العلماء مؤخرا الى التساؤلات الخاصة بالعلاقة بين المدمنين والاصابة بالامراض النفسية ، قد يتحول المدمن الى مريض نفسى اذا استمر فى الادمان ذلك لان المواد المخدرة التى يتناولها قد تؤدى الى تدمير الجهاز العصبى واحيانا تدمير المخ باكمله وغيرهما من الاضرار الجسمانية التى تحدث نتيجة الادمان ،فالادمان يقضى على صاحبه ويسبب له العديد من الامراض النفسية المختلفة.

قد يسبق احيانا المرض النفسى الادمان ، وذلك وفقا لرأى احد العلماء المتخصصين،حيث ان عدد كبير من المدمنين كانوا يعانون من اضطرابات ومشاكل نفسيه، كالارق والاكتئاب ،وهذه المشاكل او الاضطرابات قد تحدث بسبب فقدان احد الاقارب “علي سبيل المثال” مع انعدام الثقة بالنفس ولاسباب دنياويه اخرى قد تؤدى الى الخضوع للادمان ،لان صاحبها قد يظن انه السبيل الوحيد للنجاه مما يشعر به.

توافق انواع المخدرات مع الامراض النفسية

للمخدرات انواع معينة قد تكثر او تؤدى الى زيادة خطورة المرض النفسى  ،فقد اثبتت احدى الدراسات الطبيه الحديثة ان انواع ومخاطر الادمان ترتبط ارتباطا وثيقا بالعديد من الامراض النفسيه .

قد ترتبط اسماء امراض نفسيه معينه  بتعاطى المخدرات ،حيث اثبتت ايضا الدراسات الطبيه الحديثة ان من اكثر الامراض ارتباطا بتعاطى بعض المواد المخدرة كالحشيش والهيروين والكوكايين والى جانب ذلك عقار الامفيتامين ،امراض الاكتئاب ،الانفصام،والذهان وهذا ما يؤدى الى اخطار عديدة قد يرتكبها المدمن منها ايذاء النفس ،هلاوس فى السمع او البصر ، وقد يصل به الامر الى حد الانتحار .

قد قام البروفسير “دارك ” بجامعة “نيو سارث ويلز” الاسترالية باحدى دراساته التى اشار فيها الى التأثير السلبى على فرص التعافى عند اضطراب المتعاطى نفسيا.بمعني ان المدمنين المصابين باحدى الامراض النفسية من اكتأب او احباط او انفصام او… قد تكون فرص شفائهم من الادمان ضعيفة

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.