التخطي إلى المحتوى

التعليم في مصر ، من اهم أساسيات الحياه هو التعليم ومن اهم ما يؤرق الأبوين هي مسألة التعليم فهي أول المرحلة التي يخرج فيها أبنائك من تحت عباءتك ويحتكون بالمجتمع الخارجي وهم ملئ بطاقه وشغف لحب الاستطلاع ومعرفه ما يدور حولهم
ولكن للأسف غالبا ما نصطدم ويصطدموا أبناءنا بجدار الواقع الأليم

التعليم في مصر
قديما كانوا يقولون أن التعليم كالماء والهواء من حق كل إنسان
أما الان وقد اصبح الماء ملوثا والهواء ملوثا والتعليم أيضا اصبح ملوثا
لم يعد هناك مجال لمن أراد أم يعلم ابنائه ان يفكر فى التعليم الحكومى فلقد اصبح مكان لضياع الأولاد سلوكيا ونفسيا وأضحى البديل المدارس الخاصه والتجريبية
ثم توارت وظهرت المدارس الناشيونال والانترناشيونال وأصبح على كاهل الاسره مزيدا من الاعباء لان تكليفها باهظه ومرهقة وفيما يلى الفروق بين انواع التعليم المتاح فى مصر

التعليم الحكومى

– مجاني
– متوفر ومنتشر في كل الأحياء وبكثرة وكذلك حتى في القرى والنجوع
– مستواه في الغالب غير جيد المعلمين والطلاب خصوصاَ الاحياء المتوسطه أو الفقيرة
– لا يوجد اهتمام بالطلاب تربوياَ .
– اللغة الإنجليزية ومجمل المناهج ضعيفة
– طريقة التعليم وأسلوبه سيّء ويعتمد على الحفظ والتلقين

التعليم التجريبي الحكومى

– مصروفاته قليلة عن الخاص واللغات
– نفس المنهج الحكومى ولكن باللغه الانجليزيه
أداء المدرسة يعتبر نوعا ما افضل وإن اختلف الأمر حسب طاقم التدريس والإدارة

انه غير مجاني وايضا غير متطور في نظم التعليم بشكل كبير
– بعض المدارس سيئة لذا يجب التأكد والسؤال عن سمعة المدرسة وطريقة إدارتها
– طريقة التعليم وأسلوبه سيء ويعتمد ايضا على الحفظ والتلقين وإن كانت المناهج أكثر تطورًا من الحكومية العادية

التعليم الخاص العربي
هى نفس المناهج والتعليم الحكومى لكن المرافق والا سلوب أفضل الى حد ما
تعتمد ايضا على التلقين والحفظ
المصروفات طبعا اغلى

التعليم الخاص لغات او مايسمى ناشيونال

– تتشابه مناهج بعض المدارس مع مناهج المدارس الحكومية التجريبية ، لكنها تولي اهتمامًا أكبر بالاحتياجات الشخصية للطلاب والمباني والمرافق والأنشطة ومستوى المعلمين وغير ذلك.
– المناهج اكثر تطورا من التجريبي ولكن ليس كثيرا
– المناهج باللغة الإنجليزية
– فى بعض الأحيان تدرس لغة أجنبية ثانية إما الفرنسية أو الألمانية أما من السنوات الأولى في المرحلة الابتدائية وأما من سنواتها الأخيرة

عيوب هذا النوع من التعليم

– ضعف الاهتمام باللغة العربية والقرآن عدا المدارس الخاصة الإسلامية
– تمثل إرهاقًا على الطفل بسبب كثرة المواد
– لايعني أنها خاصة وغير مجانية أنها بالتبعية جيدة
– لها نفقات عالية وصولًا إلى عالية جدًا حسب مستوى المدرسة
– فى بعض الاحيان اللغة الأولى ليست الإنجليزية قد تكون الفرنسية أو الألمانية، وهو ما يجعل استكمال الدراسة الجامعية في الجامعات الحكومية أو الجامعات الخاصة باللغة الإنجليزية صعبًا، وبالتالي يصعب أحيانًا على خريج المدارس الفرنسية والألمانية الالتحاق بكلية الطب أو الهندسة إلا إذا دعم نفسه فى اللغه الانجليزيه
– طريقة التعليم وأسلوبه تعتبر نوعا ما سيئه يعتمد ايضا على الحفظ والتلقين وإن كانت المناهج وطريقة المعلم أفضل الى حد ما من المدارس الحكومية العادية أو التجريبية

التعليم الدولى او الانترنشيونال

– تدرس هذه النوعيه من المدارس مناهج مختلفه مناهج أمريكية أو بريطانية أو ألمانية أو فرنسية
– تهتم اهتماما شديدا بالاحتياجات الشخصية للطلاب والمباني والمرافق المدرسية والأنشطة ومستوى المعلمين وغير ذلك.
– تدرس المناهج باللغة الأولى حسب نوع المدرسة
– تدرس لغة او لغتين أجنبية اخرى
– طريقة التعليم تعتمد على الفهم والبحث وليس على التلقين والحفظ، فهى تساهم فى بناء شخصيه وفكر الطلاب

– ابرز عيوب هذه النوعيه من التعليم بخلاف المصروفات الباهظة انها ضعيفة جدًا في اللغة العربية والقرآن والتى من الممكن الاستعاضة عن ذلك بتنظيم حلقات ودروس خاصه فى اللغه والتربيه الدينيه او معاونه الأب الآم فى تحصيلهما
– ايضا قد يكون وسط الطلاب مدللًا او منفتحًا بشدة وهو ما يؤثر على السلوك التربوي للصغار فى بعض الأحيان
– العام الدراسي مقسم الى3 او 4 فصول وهو يختلف عن المدارس ذات الانظمه الاخرى وقد يتعارض فى بعض الأحيان مع الإجازات العائليةimage

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.