التخطي إلى المحتوى

شهد الشارع السعودى حالة من التوتر بعد أن تم تداول بعض الأخبار عن تطبيق الحكومة للزيادة المالية على منتجات الدخان المتنوعة، وقد إنقسم المواطنين الى نصفين فهناك من يرفض تطبيق تلك الزيادات بشكل نهائى، ومنهم من أيد الزيادة، فانقسام السعوديين الى معارض ومؤيد أثار الجدل بالمملكة مما دفع الحكومة الى إعلان مدى صحة الخبر وموعد الزيادة التى تقررت على أسعار التبغ والدخان بالمملكة.

الموعد المحدد لتطبيق الزيادة على أسعار التبغ والدخان ومشروبات الطاقة

قام بعض من أصحاب المحال التجارية فى المملكة العربية السعودية بالإحجام عن بيع ما لديهم من منتجات دخانية للمواطنين على غرار القرارات الصادرة بشأن الزيادة على أسعار التبغ والدخان لأجل تحقيق الربح بعد إعلان تنفيذ قرار الزيادة، فسوف يتم تطبيق دفع الضريبة على السلع المنتقاة والتى أهمها السلع المضرة بصحة الإنسان والتى شملت كل أنواع المنتجات التى يدخل منتج التبغ فى صناعتها، وكذلك المنتجات التى تحتوى على مشتقات التبغ ايضا.

فتتبع السجائر تلك الزيادة حيث أن التبغ من أهم العناصر المستخدمة فى صناعتها، كما تطبق ايضا على بعض من المنتجات الغازية وكذلك المشروبات المقوية للطاقة، وبشأن الموعد المحدد لتطبيق الزيادة بشكل فعال فقد حدد بأن يكن فى الربع الثانى من هذا العام 2017، فقد أشيع على بعض من المواقع التواصلية على شبكة الإنترنت بأن أسعار السجائر سوف تشهد إرتفاعا ملحوظا ليصل سعر علبة المنتج الواحدة الى 40 ريال سعودى الأمر الذى دعا التجار فى المحافظات السعودية وبالأخص تجار محافظة الرياض باستباق تأكيد الزيادة بالإمتناع عن بيع المنتج إنتظارا لتأكيد خبر الزيادة.

وقد قام كثير من المواطنين بالتفاعل الإيجابى على الإنترنت بإنشاء بعض من الهاشتاج لتأييد هذا القرار أملا منهم من أن تعمل هذه الزيادة على إنتقاص أعداد المدخنين فى المملكة نظرا الى خطورة تلك المواد على صحة الإنسان والتى يمكن أن تودى بحايتهم الى الهلاك، فيتوقع أن تصل النسبة المئوية فى الزيادات الى 100% على منتجات الدخان ومشروبات الطاقة المختلفة، أما عن المشروبات الغازية فيمكن أن تصل الزيادة بها الى نسبة 50%

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.