التخطي إلى المحتوى

يعتبر الدعاء فى حد ذاته عبادة من العبادات التى فرضها الله تعالى على عباده من المؤمنين فى كل مكان و يكون لهذة العبادة عدد من الشروط و الآداب التى يجب الالتزام بها من جانب العبد كى يحظى باستجابة المولى عز و جل لهذا الدعاء بصفة عامة ، و فى ليلة النصف من شعبان التى تكون من الليالى المباركة الهامة عند كل مسلم و مسلمة فان دعاء نصف شعبان يكون من الأدعية الهامة التى يسعى المسلم الى معرفتها و خاصة فى هذة الأيام القريبة من هذة الليلة المباركة .

دعاء نصف شعبان ادعية مستجابة لله تعالى فى ليلة النصف من شعبان

“اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم، اللهم يا ذا الجلال والإكرام ويا ذا الطول والأنعام، لا اله إلا أنت ظهر اللاجئين وأمان الخائفين وجار المستجيرين، اللهم إن كنت كتبتني عندك في أم الكتاب شقيا أو محروما أو مطرودا أو مقترا في الرزق فأمحو اللهم بفضلك شقاوتي وحرماني وطردي و إقترار رزقي وأثبتني عندك في الكتاب سعيد مرزوقا موفقا للخيرات بإذنك فانك قلت وقولك الحق في كتابك المنزل، على قلب ولسان نبيك المصطفي سيدنا محمد صلي الله عليه وسلام، بسم الله الرحمن الرحيم يمحو الله ما يشاء ويثبت عنده أم الكتاب، الهي بالتجلي الأعظم في ليلة النصف من شعبان المكرم التي يفرق فيها كل أمر حكيم ويبرم، أكشف عني يا ربى من البلاء  ما أعلم وما لا أعلم وما أنت به أعلم أنك انت الأعز الأكرم وصلي الله على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم”. أمين.

مدى ورود دعاء نصف شعبان فى السنة النبوية

وفقا الى ما قد ورد من أحاديث نبوية جاءت عبر كتب السنة النبوية المشرفة فان دعاء نصف شعبان لا يكون له صيغة معينة و لا يتم تحديده وفقا الى الأحاديث الشريفة عن الرسول صل الله عليه و سلم و لذلك و فى هذا الصدد فان دعاء نصف شعبان الذى يحرص عليه كل مسلم فى كل مكان فى ليلة النصف من شعبان من كل عام يمكن أن يقال بأى صيغة كانت مع الالتزام بما يكون من آداب الدعاء و التى يجب مراعاتها فى أثناء الدعاء و مخاطبة الله عز و جل من أجل الاستجابة و تحقيق الأمنيات الواردة فى الدعاء و التى تكون خاصة بالدنيا و بالآخرة .

آداب الدعاء الى الله تعالى أدب دعاء نصف شعبان

و فى هذا الصدد و ما يكون من اقتراب ليلة النصف من شعبان 2019 و التى تشهدها يوم الجمعة القادمة 19 من ابريل الجارى فانه يجب على كل مسلم و على كل مسلمة فى هذا الصدد معرفة ما يكون للدعاء من آداب عامة يجب الالتزام بها عند مخاطبة الله تعالى و مناجاته ، و من هذة الآداب المشار اليها ما يكون من استحباب استقبال القبلة عند الدعاء مع الصلاة على النبى صل الله عليه و سلم قبل البدء فى الدعاء و عند الختام أيضا ، فضلا عن ما يكون فى هذا الصدد من ضرورة التضرع و الخشوع .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.