التخطي إلى المحتوى
احتمالات انخفاض أسعار النفط مستقبلاً تعرض ميزانية السعودية للانكشاف.. تحذيرات صندوق النقد الدولي
صندوق النقد الدولي والسعودية

صندوق النقد الدولي قد قام بإصدار بيان تحذيري للملكة العربية السعودية لعرض ميزانيتها للانكشاف في حالة وجود أي انخفاض في أسعار النفط العالمية، كما جاء في هذا البيان تحذير آخر ينص على زيادة الإنفاق التي أعقبت تلك الزيادة في ارتفاع أسعار النفط وخاصة في تلك الشهور الأخيرة، كما أكد ايضاً صندوق النقد الدولي علي الضرورة من الحد في تكلفة الرواتب وايضاً البرامج الإجتماعية.

وقد قام صندوق النقد الدولي بالتأكيد من خلال البيان الصادر عنه والخاص بالمملكة العربية السعودية وقام بالتشديد على ما يلي:

  • أهمية وجود ضمانات ببقاء الإنفاق علي مستوى دائم في جميع الظروف الخاصة بأسعار النفط.
  • ضرورة الابتعاد وتجنب السياسة المالية من شأنها لكي لا تؤدي إلي وجود اضطرابات في النشاط الاقتصادي.

صندوق النقد الدولي وتحذير للمملكة السعودية

والملفت للانتباه والجدير بالذكر هنا أن عائدات المملكة العربية السعودية قد ارتفعت بنسبة 67% في أواخر العام المالي الحالي لعام 2018، وأهم هذه الأسباب الأرتفاع الملحوظ في عائدات المملكة السعودية وهو سبب رئيسي في ارتفاع الإيرادات النفطية بشكل كبير وملحوظ، والجدير بالذكر أيضاً ارتفاع الإنفاق الذي قام به القطاع العام بنسبة 34%، وذلك بحسب الإحصاءات التي قامت بها الحكومة السعودية بالمملكة.

وحسب ما ورد من الحكومة السعودية فإن حوالي نصف الإنفاق الذي قامت به الحكومة السعودية قد يذهب لدفع الرواتب لجميع القطاع العام، وذلك حسب ما ورد عن بيان صندوق النقد الدولي أيضاً، وقد أكد صندوق النقد الدولي علي الضرورة من تخفيض تدريجي في القوة العاملة من خلال الاستنزاف الطبيعي للقطاع العام، وقد قامت السلطات بالمملكة العربية السعودية بإبلاغ صندوق النقد الدولي بأن حكومة المملكة تقوم بمراجعة شاملة لجهاز الخدمة المدنية بمساعدة ووجود البنك الدولي، كما أشاد صندوق النقد الدولي بتلك النتائج التابعة لحزم برامج الإصلاحات التي تقوم المملكة السعودية باتخاذها مؤخراً، خاصة برامج رفع أسعار الوقود والكهرباء وزيادة الرسوم التعليمية وخفض الدعم، وايضاً كافة برامج فرض الضرائب الموضحة.

ما جاء ايضاً في التقرير الخاص بصندوق النقد الدولي

ان لا ينبغي زيادة وارتفاع أسعار النفط أن يبطيء من حركة الإصلاح، ويجب الألتزام التام بتطبيقات الإصلاح الواسعة وهذا قد يساعد في تحقيق الكثير من الأهداف المالية وزيادة النمو الغير نفطي، والجدير بالذكر ايضاً ان صندوق النقد الدولي قام الشهر الماضي برفع الكثير من توقعاته بخصوص النوم داخل المملكة إلى 1.9% لهذا العام والعام التالي، وايضاً تعرض الاقتصاد السعودي إلى الانكماش والتراجع بنسبة 0.9%  للعام الماضي وهذا الانكماش يظهر للمرة الأولى من 2009 بسبب الانهيار الملحوظ لأسعار النفط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.