التخطي إلى المحتوى
تعرف على السجائر الإلكترونية وأثرها الضار على الصحة
السجائر الإلكترونية

يتعامل الكثير من الأشخاص مع السجائر الإلكترونية على أنها هي البديل الصحي لتدخين السجائر العادية؛ ولكنه معتقد خاطئ حيث أن للسجائر الإلكترونية أضرار لا تقل خطورة بل أنها تزيد في مستوى خطورتها عن التدخين للسجائر العادية, لذلك قد جئنا بكل ما يخص السجائر الإلكترونية من أضرار خطيرة للغاية, حيث تزداد خطرتها بسبع مرات زيادة عن التدخين العادي, وسوف نقوم بنشرها هنا في مقالنا هذا ليتعرف عليها خاصة الشباب من أولاد وبنات وحتى يتجنبوا على أنها كبديل للإقلاع عن التدخين ولكي يتبعوا خطى صحيحة أخرى للإقلاع عن التدخين وتكون سليمة صحيا لهم.

السجائر الإلكترونية يعتبرها البعض بديل صحي للإقلاع عن التدخين وهذا خاطئ

هذا لأنه قد أظهرت معظم البحوث العلمية أن إستخدام هذه السجائر الإلكترونية وخاصة لدى المراهقين والمراهقات سوف يجعلهم أكثر تعرضا لأن يزداد إدمانهم للتدخين بالنسبة إلى السجائر العادية سجائر التبغ في ما يأتي من وقت لاحق بحوالي سبع مرات إدمانا.

حيث أن شهر واحد فقط من تدخين السجائر الإلكترونية يعطيك سبعة مرات دخولا في إدمان التدخين للتبغ وخاصة لدى المراهقين والمراهقات, حيث أنه قد شملت الدراسة على هؤلاء المراهقين عدد حوالي  زيادة عن الـ 800 طالب وطالبة في المدارس الثانوية، والذين هم متوسط ​​أعمارهم هي حوالي الـ 15 عاماً.

السجائر الإلكترونية هي عبارة عن بوابة للتدخين بالنسبة إلى سجائر التبغ العادية

أثبتت الأبحاث الطبية الأمريكية أن سجائر التبغ العادية إدمانها يبدأ من تدخين السجائر الإلكترونية حيث أنه قالت د. أمريكية أنها تعتبر هي حاليا بوابة التدخين للسجائر العادية.

أما عن أضرارها الصحية فهي كما يلي

تعتبر هذه السجائر عامل مؤثر وفعال في زيادة خطر الإصابة بكل أمراض القلب وأمراض الأوعية الدموية وأيضا في وجود مرض نشاط القلب غير الطبيعي ويضعف وظيفة خلايا عضلة القلب، أما بالنسبة إلى السيدة الحامل فهذه السجائر الإلكترونية تسبب في وجود تشوهات خلقية للجنين، وتؤدي إلى الإصابة بمرض سرطان الشفاه وسرطان الرئة وأيضاً بقية الأمراض التى قد يسببها التدخين العادي من الممكن أن تؤدي إلى تشويه الوجه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.