التخطي إلى المحتوى
المرأة المصرية أثبتت جدارتها و قوتها فى مهن غير معتادة للنساء
مهن صعبة أثبتت جدارة المرأة بها

فى عصرنا الآن عمل المرأة أصبح حق لها ، و ليس بالضرورة لأحتياج المرأة للمال و لكن لأثبات نفسها ونفعها للمجتمع التى أصبحت جزء منه ، و لكن هذا لايمنع  أيضا أن هناك  سيدات كثيرات قد أقتحمت سوق العمل لحاجتهن المادية وعدم وجود معيل لهن ، وفى هذا المقال سوف نوافيكم بسيدات وبنات صغيرات قد أقتحمن سوق العمل بل و أقتحمن مهن الرجال رغم كل الصعوبات والتحديات التى وقفت أمامهن  و تقفوقن جدا فى كل مجال أشغلوه.

المرأة المصرية تشغل المهن الموسمية:-

  • ” رانيا رشاد ” :- مهنتها الأساسية الطبخ فى المطاعم ، فى الأعياد فقط تعمل فى الجزارة وهى تقوم فقط ب ( السلخ و التنظيف ) ، و وضحت ” رانيا ” أنها أضطرت للعمل مكان زوجها المريض فهى العائل الوحيد لعائلتها الصغيرة المكونه من زوجها وطفلان .
رانيا رشاد
رانيا رشاد
  • ” صباح عاشور ” :- صباح أيضا تعمل فى العيدين على سن السكاكين و أعادة أصلاح أى اعوجاج فى الألات الحادة المستخدمة فى الذبح ، فقد أقتحمت ذلك المجال بعد وفاة زوجها و أشارت أن تلك مهنة عائلتها أب وجد .
صباح عاشور
صباح عاشور

مهن توصف بالمهن الرجالية و لكن تقتحمها النساء لضيق الحال:-

  • ” أم ياسمين “:- تعمل ” أم ياسمين ” سائقة ميكروباص أربع ساعات فى وضح النهار تفاديا للمشاكل التى من الممكن تتعرض لها سيدة تعمل سائقة ميكروباص ، و فضلت ذلك العمل بدلا من مد يدها للدولة حسب ما ذكرت ، و وضحت أن هناك نساء آخريات قد تشجعن بها و دخلوا نفس المجال متحديين أى صعوبات .
أم ياسمين
أم ياسمين
  • ” أم صباح “:- تعمل فى القهوة بعد وفاة زوجها وتركها ب 3 أطفال ، و قد تمسكت بذلك العمل رافضة أى يد لمساعدتها فى العيش و أوضحت أنها لا تعمل عمل حرام أو عيب .
ام صباح
ام صباح
  • ” اسراء “:- أقتحمت مجال العمل و هى لم تكمل عامها 15 و عملت سائقة على توكتوك لصعوبة الظروف الحياتية وقلة المال ، و واجهت مشاكل وعراقيل فى عملها من السائقين الاخرين محاولين دفعها لترك عملها و مازالت تحارب فى عملها حتى الآن  .
اسراء
اسراء

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.