التخطي إلى المحتوى

مازالت تعليقات مرتضى منصور، عضو مجلس النواب،المثيرة للجدل تستمر حيث قال أنه سيتحاور مع جماعة الإخوان، لو وافق الرئيس عبد الفتاح السيسي، على الحوارمع روابط الألتراس، لأن كلاهما  من وجهة نظره جماعة إرهابية. وقال “منصور” فى مقابلة عبر فضائية “العربية”: “الألتراس جماعة إرهابية محظورة، وأنا حزين من الرئيس بعد دعوته بإحتوائهم، ولكن يمكن تقنينهم قانونيا”.. ثم اكمل كلامه  “لو وافق الرئيس على الجلوس مع الألتراس سأطلب بعقد جلسات مع الإخوان، لأن كلاهما جماعة إرهابية محظورتين بحكم المحكمة”.

اما بالنسبة لدعوات المصالحة مع الإخوان، أكد “منصور” أنه ليس ضد الاخوان بل ضد الممارسات الإرهابية، واستطرد كلامه : “ابن حسن البنا صديقى، وهو شخص محترم جداً، وأنا ضد شتيمة حسن البنا، لأنه تبرأ من الجماعة، ولكن المشكلة الأكبر مع كل من يفجرون ويدمرون الاقتصاد، وكل من تورط فى الدماء”. وينادى مرتضى منصوربضرورة السماح للمساجين بممارسة الحياة الزوجية مرة فى الشهر، وادى كذلك بتوفير تليفونات لهم حتى يتمكنوا من الإطمئنان على أسرهم، واعتبر أن السجون مكان جيداً وبعض ممن كانوا سجناء يرغبون فى العودة إلى السجون مرة أخرى. واتهم المجتمع المدنى بحصوله على تمويلات خارجية ، قائلاً:” أنا اتسجنت سبع مرات ولو كانوا عاوزين يصلحوا السجون يسألونى”. وأكمل كلامه قائلاً: “السجون حلوة جداً وفيه ناس عاوزة تروح تانى..أنا دخلت اللومان وطرة والاستقبال والقناطر الخيرية ولفيت سجون مصر”، السجون تغيرت عن الماضى فبها الأن الأكل نظيف وبها ملاعب اسكواش وملاعب تنس وتليفزيونات وثلاجات ومستشفيات فى غاية النظافة  .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.