التخطي إلى المحتوى

يتم الاستعلام بكثرة في الفترة الأخيرة وفي نهاية شهر شعبان وبداية شهر رمضان، عن الرسوم التي تقدم على جميع العاملين أو المقيمين الأجانب القادمين من بلاد مختلفة إلى المملكة العربية السعودية، سواء للعمل أو لغرض سياحي وما إلى ذلك هذا القرار جاء بعد أسابيع وأشهر كثيرة من المناقشة، وقد استقر جميع أفراد مجلس الوزراء بالإجماع على تطبيق قرار زيادة الرسوم على الأجانب والمقيمين في المملكة، لأن هذا الأمر سيعود بالنفع على اقتصاد البلاد فهذه الأمور سيتم صرفها على ما هو غير جيد في الوقت الحالي بالمملكة، وبالرغم من ذلك فأن هذا القرار لا يرضي العاملين في البلاد ولكن لا يوجد حل أخر.

خطة عام 2030 وزيادة رسوم الأجانب

جاءت الزيادة على الرسوم من خلال الخطة التي تم التعارف عليها وتقديمها في مجلس الوزراء وتم مناقشتها لوقت كبير، هذه الخطة تمثل خطة التطوير في المملكة العربية السعودية وهي شملت بكل تأكيد زيادة معدل الرسوم على الأجانب، وبالإضافة إلى ذلك سيتم زيادة الدخل الخاص بالمواطنين في المملكة، مما سيؤدي إلى تحقيق المساواة والزيادة المحسوبة في هذا الأمر، ولكن الرسوم غير متعلقة بما هو تم تطبيقه على المواطنين الأصليين في المملكة، ومن أهداف زيادة الرسوم أيضاً خروج بعض العاملين الذين لا يقومون بعملهم بالشكل الصحيح، واستغلال هذه الأماكن للشباب السعودي الذي لا يعمل.

الاستعلام عن رسوم الأجانب والعاملين

صرح أكثر من مصدر مختلف داخل مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية، أن هذا القرار يأتي بعد فترة كبيرة من مناقشته، ولكن بصورة أتم وأوضح تم التطبيق بسبب قدوم عدد كبير من غير السعوديين أو ما يسمون بالعمالة الوافدة يعملون في مختلف الأماكن والوزارات، وهذا الأمر لا يرضي المواطنين في السعودية، ولذلك سيتم تطبيق هذا القرار فمن هو قادر وعلى درجة عالية من الكفاءة سيبقى ومن غير قادر ولا يقوم بدفع هذه الرسوم سيرحل، وهذا الأمر يتماشى مع الخطة المالية الجديدة التي تم تنفيذها في المملكة العربية السعودية، وتتضح جميع هذه التفاصيل في الأيام القادمة وبعد شهر رمضان بشكل أوضح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.