التخطي إلى المحتوى
باقة من أجمل بوستات الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج لتبادل التهنئة عبر الفيس بوك
الاسراء والمعراج

تعتبر ليلة الاسراء والمعراج التى يبدأ الاحتفال بها من منتصف ليل هذا اليوم الجمعة الموافق 12 من أبريل الجارى وهو ما يصادف اليوم السادس والعشرون من شهر رجب 1439 ، حيث يحتفل المسلمون فى كل مكان بما يكون من مناسبة الاسراء والتى تكون فى السابع والعشرون من رجب أى فى يوم غدا السبت ، و التى تبدأ من منتصف ليل السادس والعشرون من نفس ذلك الشهر من الليالى المباركة التى يسعى المسلم الى الاحتفال بها بالعديد من الطرق .

أجمل بوستات التهنئة بليلة الاسراء والمعراج المباركة للاحتفال بها عبر المواقع الالكترونية

الاسراء
تهنئة الاسراء والمعراج
ليلة الاسراء
الليلة المباركة
تهنئة
الاسراء والمعراج
الاسراء
دعاء ليلة الاسراء
بوستات
الاسراء والمعراج

مناسبة الاسراء والمعراج من المناسبات الدينية

يوجد فى الدين الاسلامى الكثير من المناسبات التى بالرغم من كونها تمثل مناسبات هامة وأحداث جليلة كان لها التأثير الأقوى فى التاريخ الاسلامى الا أن هذة المناسبات لا تعتبر أعيادا من الأعياد الأسلامية الرسمية والتى تكون أجازة وعطلة فى بلاد المسلمون ، حيث يكون للمسلم عيد الفطر المبارك وعيد الأضحى المبارك فقط من الأعياد الرسمية ، ودون ذلك ما هو الا مناسبات دينية جليلة والتى يكون منها ما يحتفل به المسلمون اليوم من ليلة الاسراء والمعراج .

تفاصيل الليلة المباركة

تمثل الليلة المباركة وهى ليلة ما يكون من مناسبة الاسراء والمعراج من أعظم الليالى الدينية الجميلة والتى يسعى من خلالها المسلم الى الاحتفال بها عن طريق مختلف الطرق الاحتفالية وذلك لما قد كان فى هذة الليلة من معجزة جاءت من بين معجزات الرسول الكريم محمد صل الله عليه وسلم والتى تتمثل فى اسراء الرسول من المسجد الحرام ” مكة ” الى المسجد الأقصى ” القدس ” وعروجه مرة أخرى الى المسجد الحرام و ذلك فى ليلة واحدة فى وقت كان قطع هذة المسافة يكون شهر فى رحلة الذهاب وشهرا آخر فى رحلة الاياب .

نتائج هامة لرحلة الاسراء والمعراج

حيث قد كان لهذة الليلة النبوية والرحلة المقدسة الكثير من النتائج والتى يكون من أهمها ما قد كان من تعزية الرسول صلوات الله عليه وسلم من الله عز وجل فى وقت وفاة عمه أبو طالب وزوجته خديجة وعدم الاستجابة لدعوته فى عدد من المدن ومنها الطائف ، فقد كانت هذة الرحلة بمثابة أعظم عزاء للنبى محمد .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.