التخطي إلى المحتوى

أقترب موعد الإمتحان و يزداد القلق الشديد والخوف الذي يسيطر على العقل ولكن لا داعي لكل هذا أليكم الحل المناسب للقضاء على التوتر الضغوط النفسية في الحياة و نصائح دينية من وسيم يوسف الذي يطرح عليكم أفضل الكلمات التي تطمئن القلوب وكل هذا بفضل الله وكرمه علينا وأن جعل الحلول التي تساعدنا في حياتنا العلمية والعملية لكي نستفيد منها،وكما أن يحدث مع الكثير من الطلاب والطالبات شعور غريب يرافقهما طوال هذه الفترة وهو من الأمور الطبيعية لأن يوجد رهبة تجعل الشخص لا يقدر على التركيز والاستيعاب،ولكن كل ما أقترب الوقت فكانت النفسية تسئ عند الأشخاص الذين يضغطون على أنفسهم،فواجب الأسرة أن  توفر لهم  وقت للراحة فهناك الحل المناسب للقضاء على التوتر الضغوط النفسية خلال في الحياة و نصائح دينية من وسيم يوسف.

الحلول البسيطة للقضاء على التوتر النفسية بسبب ضغوط الحياة

  1. يجب أولاً لمن يريد الحل المناسبة لهذه المشكلة أن يكون لدية إرادة قوية وشجاعة للتغلب على هذا الأمر.
  2.  تخصيص وقت مناسب للنوم الكافي و الإسترخاء وراحة المخ لأنه يساعد على وصول المعلومات بشكل سريع و أفضل ويبعد التوتر وخاصتاً للطلاب في فترة الإمتحان
  3. سماع الآيات القرآنية بالأصوات الهادئة التى لها دور كبير في الراحة النفسية والتغلب على التوتر.
  4. البعد عند الكافيين خلال هذه الفترة لأن هناك عدد كبيرة من يتناولونه ويصيبهم بعدم الراحة وهذا ما ينصح به الأطباء.
  5. تقسيم اليوم إلى فترات وهو الإستيقاظ مبكراً الساعة 8 صباحاً والمذاكرة لمدة 3 ساعات وبعد ذلك تناول مشروب يريح الأعصاب مثل اليانسون وبعد ذلك المذاكرة مرة أخرى فسوف تكون نتيجة مبهرة وتحسن كبير.
  6. تغذية صحية تحتوي على أوميجا 3 وفيتامين لتحسين الذاكرة وتخفيف التوتر.

 

نصائح من الدين والسنة للتغلب على التوتر والقلق وسيم يوسف

  • الصلاة لأنه تساعد في القضاء على كل المشاكل النفسية والعصبية والجسدية والدعاء الدائم بأن يرزقنا راحة القلوب و النفس والبعد عن الإكتئاب والدعوة مستجابة بأذن الله لأن العلم رسالة وجهاد في سبيل الله.
  • التمتع بالشمس المشرقة وممارسة تمارين اليوجا ساعة واحدة في اليوم قبل الإمتحان وهذا من الأشياء التى تجعل النفسية خالية من أي ضغوط.
  • الهدوء وعدم المناقشة بالأصوات العالية مع الأسرة والأصدقاء.
  • التقرب إلى الله يفتح كل باب مغلق ويفك كل الحزن والتعب والحالة النفسية فقول يارب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.