التخطي إلى المحتوى

تعني هشاشة العظام أن العظام منخورة هشة قابلة للكسر من أي صدمة ولو قليلة جدا فهي تعني عظم مثل الزجاج ينكسر بأقل لمسة؛ وهذه العظام المنخورة تؤدي في النهاية إلى الإصابة بمرض هشاشة العظام وهو الذي يحول العظام إلى شيء هش،من مجرد أقل أعمال بسيطة يقوم بها تؤدي إلى إنكسار العظام, أما سبب ضعف وهشاشة العظام، يأتي غالبا من نقص وجود الكالسيوم والفُسفور في العظام, أو يحدث من نقص بعض المعادن الأخرى التي يحتاجها العظم.

علاج الإصابة بهشاشة العظام بالطرق الطبيعية

  • يجب أن يمارس صاحب مرض هشاشة العظام الرياضة بإنتظام؛ لأن الرياضة تبني العظم.
  • تناول المأكولات الغنية بفيتامين الكالسيوم لتقوية العظام ومقاومة الهشاشة.
  • القيام بفحص كثافة العظام بصفة دورية كل سنة أو ستة أشهر؛
  •  إذا زادت الأعراض حدة يجب الإتجاه إلى تناول العلاج الدوائي الكيميائي لمرض هشاشة العظام.

الوقاية من الإصابة بمرض هشاشة العظام ومقاومته

هشاشة العظام تعني قلة متانة العظم وهذه المتانة في العظام لها صلة قوية بحجم وبكثافة العظم؛ أما بالنسبة إلى كثافة العظم فهي تتصل بمستوى تواجد الكالسيوم والفُسفور في الجسم، علاوة على وجود بعض المعادن الأخرى وهي التي تدخل في تركيب العظام, لذا عندما يقل الكالسيوم أو أي من هذه المعادن يتعرض العظم إلى الإصابة بالهشاشة ولكي نقي أنفسنا من هذه الإصابة يجب متابعة دائمة لتناول الكالسيوم وفيتامينات لبعض المعادن المهمة ونكون حريصين على تناول غذاء صحي سليم يحتوي على كل ما هو مطلوب للعظم.

أيضاً يجب تجنب السمنة المفرطة.

يجب تناول فيتامينات كالسيوم وغيره من فسفور وما إلى ذلك عند تخطي سن الأربعين لمقاومة عامل السن.

أعراض وجود بدايات في هشاشة العظام والتعرف عليها

كيف يمكنك ملاحظة بدايات وجود تآكل في العظام أو هشاشة العظام؛

    • دوام وجود آلام في الظهر، وهي تختلف حدتها من آلاماً حادة إلى آلام متوسطة أو خفيفة.
    • خسارة مستمرة في الوزن بمرور الوقت، مع ملاحظة وجود إنحناء في القامة.
    • حدوث كسور مع أقل اصطدام أو القيام بأبسط حركة وهذا يسبب آلام كثيرة في العظم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.