التخطي إلى المحتوى
الانتحار  وأسبابة وكيف يفكر الإنسان  فيه قبل أخذ هذه الخطوة
الانتحار

الإنتحار هو ذلك القرار الذي يتخده الإنسان في وقت من أحلك أوقات حياته، فيقرر حينها أن ينهي حياته ويقتل نفسه ويلجأ إلى الموت بأسرع الطرق التي تجعله ينهي حياته  بيده، يعد الإنتحار من أفظع الجرائم التي يعاقب الله عز وجل عباهد عل إرتكابها ، حيث أن إنهاء الحياة برغبة من الإنسان نفسه هو شيء محرم من الله تعالى ومن يمت منتحراً يمت كافراً ولا يرحمه الله عز وجل، وهذا معروف بالنسبة لعامة المسلمين.

أسباب لجوء الفرد إلى الإنتحار

  • بالطبع هناك العديد من الأسباب التي تؤدي بالانسان إلى أن يفكر في الإنتحار وإنهاء حياته بشكل جذري للتخلص  من كل ضغوطات الحياة التي تحيط به من كل جانب.
  • من أسباب الإنتحار التعرض لأزمات مالية قاسية، إن التعرض لأزمة مالية يعني ان يجد الإنسان نفسه عاجزاً عن سد إحتياجات الحياة الرئيسية له أو لأفراد أسرته ، فتجده عاجزا عن شراء الطعام والشراب والملابس وما إلى ذلك.
  • الأزمة النفسية أيضا من أهم الاسباب التي قد تؤدي إلى لجوء الفرد الى الانتحار، وتعد الازمة النفسية أحلك ما يمكن أن يمر به الانسان بوجه عام، وينكر الكثير من الاشخاص المرور بأزمة نفسية ولكنه شىء جاد ويجب الذهاب الى الطبيب واستشارته للتخلص من الحالة النفسية السيئة ولإنقاذ الفرد من الانتحار.
  • إنعدام وجود هدف حقيقي في الحياة عند الفرد هو من أهم الاسباب التي تؤدي الى ان يفكر ذلك الفرد في الانتحار، لانه لا يريد الحياة ولا يجد لها اهمية.

كيف يفكر الفرد في الانتحار وكيف يتجنب  هذا التفكير؟

الانسان الضعيف هو من يفكر في الانتحار، وإنهاء حياته لعدم قدرته على مواجهة الحياة ومتطلباتها، لان الانسان القوي يستطيع ان يقوم بسد احتياجات حياته بالعمل والجد ويستطيع ان يتغلب على مشاكله النفسية بمساعدة الاخرين المحيطين به، فقد خلق الانسان ليكون ايجابيا وقويا لانه  معزز ومكرم من الله عز وجل.

يجب ان يجد الانسان دائما هدفا قويا يعيش من اجله بدلا من ان يفكر في الانتحار وانهاء حياته بشكل سريع، مع العلم ان التفكير في الانتحار شيء صعب جدا وليس سهلا كما يظن الكثير من الناس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.