التخطي إلى المحتوى
اعتقال وايقاف عدد من امراء السعودية من بينهم “الوليد بن طلال” وامير الرياض السابق

أعلنت لجنه مكافحة الفساد أمس أنها اوقفت عدداَ من أمراء السعودية لاشتباهم فى قضايا فساد، وقد تم أعتقال عدد كبير منهم وأصدار اوامر بمنعهم وذويهم من السفر خارج البلاد وتجميد ارصدتهم فى البنوك لحين بت لجنه الفساد المُشكله فى امرهم وهل هم متورطين فى القضايا المنسوبة أليهم ام لا، وتأتي العديد من الاسماء البارزة ضمن قائمة الاعتقالات والتي أمر بها الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود وهى كالتالي :

  • الوليد بن طلال 
  • أمير الرياض السابق تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز
  • مالك مجموعة MBC وليد الابراهيم
  • وزير المالية السابق
  • تركي بن ناصر ( والد رئيس النصر )
  • خالد التويجري ( الديوان الملكي )
  • عادل فقيه ( التخطيط الاقتصاد،امانة جدة )
  • عمر الدباغ ( هيئة الاسثمار )
  • صالح كامل وابناءه
  • ابراهيم العساف ( المالية )
  • الطبيشي ( المراسم الملكيه )
  • بن لادن ( المقاول المعروف )
  • سعود الدويش ( رئيس الاتصالات السعودية stc )
  • خالد الملحم ( الخطوط السعوديه )

وقد شمل البيان عن الديوان الملكي بأنه تم تشكيل لجان برئاسة ولى العهد لحصر المخالفات والجرائم التى قامت بها كيانات وشركات وموظفين وامراء المتعلقه بقضايا الفساد، واصدار اوامر بالاعتقال ومنع السفر كما لها الحق فى اتخاذ كافة الاجراءات القضائية، واتخاذ كافة مايلزم للبت فى القضايا، كما اضاف البيان بأنه نظرا لما لاحظناة من استغلال بعض الكيانات والاشخاص ضعاف النفوس والذى غلبوا مصلحتهم الشخصية على مصلحة الوطن وقاموا بتعمد الاعتداء على المال العام بدون وازع دينى او ضمير او وطنية لدى بلدهم، واستغلالهم سلطتهم الممنوحه لهم من قبل وظيفتهم بالتطاول على المال العام واسأءة استخدام نفوذهم، واتخاذ كافة الطرق والوسائل لاخفاء اثر جرائمهم على الشعب السعودي، فقد قررنا محاسبة كافة المتورطين في هذه القضايا ومن ساعدوهم على ذلك .

وقد يرى البعض ان تعيين ولى العهد فى 21 يونيو السابق بشكل مفاجئ له السبب فى تلك القرارت المصيرية التى تمر بها المملكة العربية السعودية، والمتمثلة فى حل قضايا شائكة استمرت لسنوات عديدة، كما يرى البعض ان هذه القرارت هى نتيجه خلافات بين الاسره الحاكمه وتؤدى الى زوالها عن قريب .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.