التخطي إلى المحتوى

خلافات عديدة نشبت فى المملكة العربية السعودية بشأن تأشيرات الخروج النهائى ولهذا قامت مصلحة الجوازت بإنهاء تلك المشكلات وتحديدا التى تخص النزاعات التى تنشأ بين الكفيل والعامل والتى يمكن أن ينتج عنها قيام الكفيل بتحرير تأشيرة الخروج النهائى للعامل من المملكة وإنهاء عمله بها دون إمكانية العامل فى مراجعة الكفيل فى قراره، ولحسم تلك الخلافات أعطت الجوازات المقيم حق مراجعة التأشيرة حال الخلاف ولكن بضوابط رسمية يستطيع على إثرها إلغاء تأشيرة الخروج.

طريقة إلغاء العامل المقيم تأشيرة الخروج النهائى المحررة من جهة الكفيل

أصبح الآن للعامل الذى يعمل فى الممكلة العربية السعودية حق فى إلغاء تأشيرة الخروج النهائى التى يحررها له الكفيل إذا نشب بينهما خلافا دعاه الى الإقبال على تلك الخطوة، فمن حق الكفيل ان يتوجه الى الإدارة الخاصة بالجوازات بالمملكة ويقوم بإستخراج التأشيرة الرسمية التى تفيد بخروج العامل نهائيا من أراض السعودية وإنهاء عمله بها على إثر ذلك النزاع العمالى، ولكن الجوازات حسمت امر الخلاف المشترك بينهما ومكنت العامل من إلغاء مثل تلك التأشيرة إذا إستطاع ان يقدم المستندات المطلوبة والتى تساعده فى إلغاء القرار.

فإذا قام الكفيل بإستخراج تلك التأشيرة التعسفية والتى تهدر حق العامل حيث قام بها رغما عن رغبة المقيم  يمكن للعامل أن يتوجه الى الجهة المختصة  لكى يستطيع ان يحصل على المستندات التى تثبت وجود خلافات بينه وبين الكفيل؛ ثم يأخذها ويتوجه بها الى مصلحة الجوازت فى المملكة لكى يثبت أنه تم إلغاء تأشيرة عمله دون وجه حق من جهة الشخص الكفيل لكى يستطيع الحصول على حق الإلغاء.

فيقوم المعامل بإرفاق أوراق الثبوت للخلاف والنزاع مع شكواه وتقديمها الى هيئة الجوازات لكى يتم التحقق منها والبث فيها بقيام العامل بإلغاء إجراء الغاء التأشيرة بنفسه دون الحاجة فى توجه الى الكفيل الى مقر مصلحة الجوازات والغائها لأجل عودة المقيم الى عمله مباشرة.

فقد حققت الجوازات العدل عقب إعلان تلك الخدمة للمقيم والوافد من أجل ان يشعر بأنه يستطيع أن يأخذ حقه من الكفيل إذا كان على حق، فلا يمكن للمواطن السعودى الذى يكفل الوافد أن يجور عليه ويمنعه من ممارسة عمله وإنهاء بقائه فى البلاد دون أن يكن معه حق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.