التخطي إلى المحتوى

إمتثالا للتطبيق العادل فى الأحكام أمر خادم الحرمين الشريفين بإصدار أمر إعتقال أمير سعودى الذى قام بالإعتداء على أحد المواطنين فى المملكة العربية السعودية وزجه فى السجن، وقد رافق الأمير أيضا عدد من الأفراد الآخرين لكى يمتثلوا أمام هيئة المحكمة الشرعية لإجراء محاكمتهم وذلك بتهمة إعتدائهم على أحد المواطنين وقيامهم بسبه وقذفه.

وقد جاء الأمر الملكى بعد أن تم تداول فيديو يظهر به الأمير والذى يعود نسبه الى العائلة الحاكمة وهو يعتدى على المواطن بصحبة أصدقائه من خلال صفع المواطن على وجهه وضربه، بالإضافة الى توجيه الفاظ السباب اليه مباشرة، ذلك الأمر هو الذى دعا الملك سلمان بتوجيه المسئولين الى إتخاذ الإجراءات اللازمة والتى يتم أخذها فى تلك المواقف دون النظر الى نسبه ولإنتمائه الى العائلة الحاكمة.

أوامر ملكية: إعتقال أمير سعودى ورفقائه الى حين صدور الأحكام الشرعية بحقهم

فى أحد مقاطع الفيديو والتى تم نشرها على موقع اليوتيوب ظهر الأمير السعودى: سعود بن عبد العزيز بن مساعد وهو يقوم بالإعتداء من خلال الصفع على الوجة لمواطن سعودى آخر كما أظهر الفيديو عدد من رفقاء الأمير بصحبته يقومون بذات الفعل نفسه حيث ضرب المواطن وسبه، ولذلك أمر الملك: سلمان بن العزيز لكونه الخادم للحرمين الشريفين أمر حول إعتقال أمير سعودى والذى ظهر بالفيديو بشخصه.

فقد أوضح الفيديو ايضا أن المواطن كان ملقى على الأرض وبه بعض من الإصابات وهناك كميات كبيرة من الدماء تسيل منه، وبينما هو بهذه الحالة كان الأمير يوجه السباب الى الرجل، بالإضافة الى بعض الصفعات لوجهه، وعلى الفور توجهت الشرطة السعودية وقامت بإعتقال الأمير وإدخاله سيارة الشرطة ومعه الرفقاء الذين اعتدوا على الرجل، وأخذوه الى مقر الشرطة وجلس هناك مكبل اليدين الى أن يتم عرضه للمحاكمة الشرعية لأخذ الجزاء.

وقد أمر خادم الحرمين بعدم الإفراج عن الأمير بأى من الصور الى أن يتم محاكمته بصورة رسمية حيث لا يتم الإفراج عن الأمير الا بعد أن يمتثل الى القصاص للمواطن، ويعد تصرف الملك سلمان دليلا وثيقا على نهج الحق دوما داخل أراض المملكة وصيانة الأمن بها لحماية حقوق المواطنين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.