التخطي إلى المحتوى

عدد من الشائعات التى تم ترويجها فى الأيام التى مضت بشأن فرض وزارة الحج فى المملكة العربية السعودية رسوما على حجاج الداخل وأخذ المبالغ المالية من راغبى الحج داخل البلاد، الأمر الذى دفع الوزارة الى توضيح الأمر أمام الجميع ونفى تلك الشائعة التى روجت فى البلاد والتى أعلن على إثرها خصم نسبة مالية تبلغ 20% من قيمة المبالغ المدفوعة من قبل الحجاج لأجل أداء فريضة الحج، ولكن الوزارة أوضحت أنه لا يوجد مدى صحة بشأن فرض أى رسوم على الحجاج.

المملكة العربية السعودية: تنفى فرض رسوم على حجاج الداخل لهذا العام 1438

أثارت الشائعة التى روجت داخل أراض المملكة العربية السعودية جدلا كبيرا بين المواطنين من راغبى أداء فريضة الحج لعام 1438 بشأن أن وزارة الحج تقرر فرض رسوم على حجاج الداخل لكى يزوروا بيت الله الحرام؛ فقد عقبت الوزارة على هذا الخبر وأوضحت أنه شائعة تم ترويجها لزعزعة الأمور داخل البلاد وإثارة الجدل والبلبلة التى تفرق بين الحكومة والمواطنين خاصة وأن الأمر يتعلق بأداء ركن من أركان الإسلام.

فقد إهتمت وزارة الحج بهذا الأمر وأشارت الى أن النسبة التى خصصت والتى بلغت قدر 20% إنما حددت خصمها من حق شركات السياحة التى يستخدمها الحجاج كوسيلة لأداء الفريضة، وأنها حددتها خصيصا بالأمر الأول والأخير لصالح الحجاج حتى يتمكن أى فرد منهم من الحصول على مستحقاته المالية وإسترجاعها حال رغبته فى إلغاء رحلته هذا العام وقيامه بالحج؛ فقد حدث فى العام الماضى 1437 أثناء موسم الحج أن هناك عدد من الحجاج الذى رغبوا فى إلغاء الحجز عن طريق المسار الإلكترونى شهدوا حالة شديدة من العناء التى أرهقتهم بشكل كبير لكى يستطيعوا أن يحصلوا على المبالغ المالية الخاصة بهم.

فوفق هذا القرار الصادر من جهة الوزارة يضمن الحاج إسترجاع مستحقاته المالية فى حال تراجعه عن الحجز لأى من الظروف التى تمر به، ويأتى هذا كله ضمانا لحقوق الحجاج بالمقام الأول والتى تحول أموالهم الى الحساب البنكى المخصص حال التراجع بشكل مباشر حتى لا يمكن لشركات السياحة إحتجاز مستحقاتهم بأى طريقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.