التخطي إلى المحتوى

ظهرت في صباح اليوم السبت أنباء تتحدث عن وفاة الدكتور كمال الجنزوري رئيس وزراء مصر الأسبق، وهو ما أثار جدلًا كبيرًا على مواقع التواصل الأجتماعي، “ع الناصية” ذهبت إلي مصدر تلك الأنباء وبحثت عن تصريحات لعائلة الدكتور كمال الجنزوري لتأتي لكم بالتقرير التالي.

تفاصيل خبر وفاة كمال الجنزوري

في البداية، ظهرت عدة أخبار من عدد من الحسابات المختلفة لأشخاص مجهولون وبعض المواقع أكدت تلك الأخبار بأن كمال الجنزوري قد راح عن عالمنا عن عمر يناهز “84 عام” وأن الجنازة الرسمية لرئيس الوزراء السابق سوف تقام خلال ساعات قليلة من الآن.

رد عائلة الدكتور كمال الجنزوري على أخبار وفاته

المقربين من عائلة الدكتور كمال الجنزوري خرجوا لوسائل الإعلام ليؤكدا بأن تلك الأنباء غير صحيحة على الإطلاق، وأن رئيس الوزراء الأسبق قد تعرض فقط لوعكة صحية وذهب على أثرها إلي المستشفي من أجل التأكد من سلامته والإطمئنان عليه، وبمرور الوقت قد خرج من المستشفي وعاد ليمارس حياته بشكل طبيعي للغاية، بل وذهب في صباح اليوم إلي مكتبة من أجل متابعة جدول أعماله كما أعتاد في السنوات الماضية.

وجاءت التأكيدات من عائلة الدكتور كمال الجنزوري في وقت مبكر بعد ظهور الشائعات مباشرة عبر مواقع التواصل الأجتماعي موضحة بأن “الجنزوري” بخير ولا داعي للقلق بشأن صحته أو حالته المرضية وأنه بالفعل قد تعافى تمامًا وبدأ في متابعة ومباشرة أعماله من مقر مكتبه في القاهرة.

وبعدها بساعات، نجحت مصادر في بعض الصحف المصرية في التواصل مع صاحب القصة والقضية نفسها، الدكتور كمال الجنزوري، ليؤكد بأنه يشعر بتحسن كبير في حالته الصحية وأنه في الوقت الراهن يريد فقط أن يؤكد للجميع بأن الامر كان مجرد وعكة صحية وقد مرت بسلام وأنه قادر على متابعة المهام المنسودة إليه بشكل طبيعي وبدون أي مشاكل تذكر.

ويذكر أن كمال الجنزوري من مواليد 12//1933 في محافظة المنوفية وشغل منصب رئيس وزراء مصر في فترتين، الاولى كانت من 1996 إلي عام 1999 والثانية كانت بعد ثورة يناير في الوقت الذي كان فيه المجلس العسكري هو المكلف بإدارة شئون البلاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.