التخطي إلى المحتوى

يعد التواصل بشكل دورى ومستمر بين المدرسة والمنزل من الأمور الهامة المساعدة فى التوصل بالطلاب الى أفضل المراحل، ويتفصل ذلك فى التعاون بين معلمة أو معلم الفصل وآباء الطلاب وأمهاتهم، فلكى يصل الطالب الى المرغوب من العملية التعليمية لابد من ملاحظته من قبل الوجهتين وهذا ما فعلته التعليم بموقع نور التعليمى.

موقع نور التعليمى حلقة وصل هامة بين المنزل والمدرسة

حرصت المملكة العربية السعودية على مسايرة التقدم الحادث على شبكات الإنترنت وإستخدامه بصورة مفيدة لتقديم الخدمات لكل المواطنين، وكذلك وزارة التربية والتعليم كان لها نصيب ليس بقليل فى إستخدام التقنيات المتاحة على شبكات التواصل الإجتماعى، ففعلت نظاما إلكترونيا يصل بين مقدمى الخدمة التعليمية داخل حيز المدرسة وبين أولياء الأمور فى المنزل والتى صورتها متمثلة فى موقع نور التعليمى.

فهناك عدد من الخدمات التى توجد على الموقع والتى منها تسجيل الطلاب فى مرحلة التعليم الإبتدائى وتاليه الإعدادى وكذلك الثانوى، كما أتاح معرفة نتيجة الإختبار الذى يؤديه الطالب فى المدرسه، أو التقييم ايضا، ولكن الوزارة نظرت الى أهمية وجود رابط يصل بين منزل الطالب ومدرسته لملاحقة القصور وتقديم الأفضل، أو إعلام الجهتين بعضهما بالموهبة التى تتميز بها شخصية الطالب والعمل على تنميتها لإخراج الأفضل لديه وحث الطالب على التفوق أكثر.

أهداف نور التعليمى:-

  • رابط نظام نور .
  • التعاون الدائم بين منزل الطفل ومدرسته.
  • العمل على إكتشاف الموهبة التى تكمن داخل الطالب والعمل على ثوثيق ثقة الطالب بنفسه وإخراج تلك الموهبة وعمل الجهتين على تنمية تلك الموهبة.
  • التعاون بين المعلمين والمعلمات والأولياء على رفع نسبة الكفاءة التى يجب أن يكن عليها كل طالب لإحراز أكبر النسب من التعليم.
  • إكتشاف النقاط التى يضعف فيها تحصيل الطلاب للمعلومات الدراسية التى تقدم اليهم وإيجاد حلول لها دون إستخدام الطرق التى تعنف الطالب بحيث أنها ترجع بالسلب على تحصيله الدراسى.
  • توفير الوقت الكبير للمدرسة ومنزل الطالب حيث أن التعامل بينهما يكن بصورة بسيطة من خلال الإنترنت دون ان يحمل أحد الوالدين عبء الذهاب الى مقر المدرسة مما يقلل من ذهابه اليها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.