التخطي إلى المحتوى

أُطلقت صفحة في اليومين الماضيين تدعي “صفحة تحت الأرض” وهي صفحة خاصة بعبده الشيطان كما يسمون أنفسهم،  ويعتقد الكثير من المصريين أن هناك صلة قوية بين تفجير كنيسة مارجرجرس بطنطا والكنيسة المرقسية بالاسكندرية، فمعظم منشورات هذه الصفحة تبدأ “بالخادم رقم 9” والتفجير حدث يوم 9 أبريل، كما استخدموا في منشوراتهم كلمات تدل علي الحادثة مثل: تفجير وتحقير وصليب محروق، وقد رجح مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي أن هناك رابط بين هذه الصفحة والتي تمثل تلك الفئة “عبده الشيطان” وبين أحداث التفجيرات التي وقعت يوم 9 أبريل.

من هم عبدة الشيطان؟

الشيطانية (Satanism) أو كما يطلقون علي أنفسهم في مصر بعبده الشيطان، مجموعة اعتنقت أفكار فلفسية غير سوية، تجمعهك رابطة إعجاب بالشيطان والولاء له، تشير إحصائيات في عام 1990 أن عددهم حوالي 50,000 شيطاني، ويعتقد أنهم يصلون حاليا إلي مائة ألف شيطاني علي الأقل.

متي ظهر عبده الشيطان في العالم ومصر؟

  • تعود بداية تلك الحركة لمجموعة تدعى Our Lady of Endor Coven نشات في ولاية أوهايو ومؤسسها هربرت آرثر سلون عام 1948
  • بدأت الممارسة في العلن للشيطنة عام 1966 وكان مقرها كنيسة الشيطان.
  • في العصر الحديث هناك مجموعتان رئيسيتان لعبده الشيطان: الشياطنة الإيمانية والشياطنة الإلحادية، فالمجموعة الأولي تعظم الشيطان وتعتبره بمنزلة الإله الخارق، والمجموعة الثانية لا يؤمنون بالشيطان بل يلحدون بوجودة، لكنهم يؤمنون بالشيطان الرمزي وهو “الصفات البشرية الشيطانية”.
  • كان الظهور الأول لتلك الطائفة في مصر عام 1997، حيث تم القبض علي مجموعة من الشباب بقصر البارون في القاهرة الجديدة بتهمة عبادة الشيطان.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.