التخطي إلى المحتوى

مما لاشك فيه أن حادث تفجيري كنيسة مارمرقس بالإسكندرية و كنيسة ماري جرجس بطنطا والذي راح ضحيته العشرات من أرواح الأبرياء حادث مروع هز مصر بأكملها وشغل جميع أجهزة الدولة المصرية وأصبح شغلها الشاغل معرفة الجناة الحقيقين الذين تسببوا في ذلك الحادث الأليم وقد تمكنت أجهزة الأمن بالفعل من خلال مراجعة تفريغ شرائط فيديو كاميرات المراقبة من التوصل إلى الجناة الفعليين وتحديد هويتهم.

فتبين أن منفذ الهجوم على كنيسة ماري جرجس بمدينة طنطا محافظة الغربية هو:-

أبو إسحاق المصري.

– من مواليد منيا القمح محافظة الشرقية – في 1990/9/1

– حاصل علي بكالوريوس تجارة

– وقد عمل محاسبا في الكويت 4 لمدة أشهر قبل سفره إلى تركيا، ثم دخل إلى سوريا عبر معبر أطمة في 2013/12/26.

وتبين أن منفذ التفجير الثاني هو:-

المدعو أبو البراء المصري

– من قرية أبو طبل – محافظة كفر الشيخ – مواليد 1974/12/13.

– حاصل علي دبلوم ثانوي صناعي – يعمل سائق –

سافر إلى المملكة العربية السعودية ولبنان وليبيا – متزوج ولديه 3 أطفال – وتم دخوله إلى سوريا من خلال معبر أطمة في 2013/8/15.

وقد تمكنت أيضا أجهزة الأمن ، من تحديد وجه منفذ عملية الهجوم الثاني ضد الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، من خلال تفريغ شرائط فيديو كاميرات المراقبة حيث أن الكاميرات توضح رصد الانتحاري، وهو يراقب الكنيسة من بعيد قبل تنفيذ الهجوم حتى يختار الوقت المناسب لعملية التفجير الذي كان من المفترد ان تكون داخل الكنيسة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.