التخطي إلى المحتوى

سيتم توقف حركة مترو الأنفاق بعد أيام قليلة نظرًا  لإمتناع شركات صيانة المترو عن متابعة المترو وصيانته، وذلك بسبب امتناع وزارة المالية عن سداد مديونيات وزارة النقل والتى تُقدر ب 150 مليون جنيه  والديون الأصلية 500 مليون جنيه، ومع غلاء الأسعار وارتفاع سعر الدولار مع عدم رفع سعر تذكرة المترو أدى ذلك إلى عدم سداد  مديونية وزارة النقل من رسوم لصيانة المترو.

الشركات الممتنعة عن اداء صيانة مترو الانفاق

شركة تيسن من الشركات المسئولة عن السلالم المتحركة وصيانتها، وسبب امتناعها عن الصيانة عدم سداد وزارة النقل ماعليها من مُستحقات للشركة وبالتالي سيؤدي ذلك إلى توقف لحركة وتعطل مصالح الناس، حيث يستقل المترو ملايين من الناس للتوجه إلى أعمالهم.

ارتفاع سعر تذكرة المترو

سيؤدي ذلك إلى ارتفاع سعر التذكرة، ومن المعروف أن غالبية المواطنين يعتمدون على المترو في الذهاب إلى أعمالهم، وسيؤدي ارتفاع سعر التذكرة إلى  تضييق العيش على المواطنين فبعضهم يذهب يوميًا إلى عمله بالمترو ، وبعضهم طلبة يعتمدون في تنقلهم على المترو، وغالبيتهم من محدودي الدخل الذين لايحتملون ارتفاع سعر تذكرة المترو.

وزير النقل هشام عرفات أوضح أن السبب في احتمال توقف حركة مترو الأنفاق يرجع إلى قيام بعض الشركات وأولها شركة تيسن جروب ومدير الشركة أحمد عبد الهادي أن عدم صيانة المترو سيؤدي إلى تعطله نظرًا لأن المترو يحتاج إلى صيانة دورية دائمة.

ويعتبر المترو من اكثر وسائل النقل المريحة للمواطنين فهو يوفر عليهم الوقت والجهود ويؤدي ارتفاع سعر تذكرة المترو إلى عدم اعتماد فئة كبيرة من محدودي الدخل عليه كوسيلة مواصلات سهلة الإنتقال، فينبغي على وزارة النقل ووزارة المالية البحث عن حلول لمواجهة هذه المشكلة التي تعتبر من المشكلات الصعبة التي تواجه الدولة نظرا لأهمية مترو الأنفاق كهيئة لها دورها في خدمة المواطنين الذين يحتاجون إليه في زياراتهم وتنقلاتهم ومدارسهم والذهاب إلى مقر عملهم .

تسعى وزارة النقل إلى البحث عن حلول لمواجهة المشكلة التي تعتبر من المشاكل المؤرقة للدولة فتوقف الشركات عن الصيانة سيؤدي إلى الحل الوحيد وهو رفع سعر التذكرة ويعتبر هذا الحل من الحلول الصعبة على المواطنين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.